أخبارالمستعرض

الحزب الحاكم يفتتح حملة نواب المغتربين

افتتح حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الحملة الانتخابية الخاصة بانتخاب نواب الخارج الأربعة، وقال سيدي محمد ولد محم رئيس الحزب بأن هذه الانتخابات تتميز بأنها تنظم بعد انتخاب البرلمان، وقد تم تقديم لائحة من الحزب الحاكم مدعومة من أحزاب الأغلبية في البرلمان.

ورحب برؤساء وممثلي الأحزاب الحاضرين الناهة بنت مكناس رئيسة حزب الاتحاد من أجل الديمقراطية والتقدم، ومحمد ولد ارزيزيم عن حزب “عطاء” ونائب رئيس الجمعية الوطنية، والدكتور شيخنا ولد حجبو رئيس حزب الكرامة، ولالة بنت اشريف رئيس حزب الحراك من أجل الوطن، والنائب محمد ولد ديدي عن حزب “حوار”.

وقال ولد محم بأن لائحة النواب ليست لائحة الحزب الحاكم لوحده بقدر ما هي لائحة أحزاب الأغلبية .

وقد اكد محمد ولد ارزيزيم نائب رئيس الجمعية الوطنية على دعمهم لمرشحي الحزب الحاكم معتبرا بأنهم يعتبرون مرشحين للأغلبية ومتأكد بأنهم شخصيات على مستوى من الكفاءة لأداء مهامهم.

كما عبرت الناهة بنت مكناس رئيس حزب الاتحاد من أجل الديمقراطية والتقدم عن كون المرشحين يجسدون الوحدة الوطنية وهو شيء مهم وأساسي بالنسبة لحزبها.

بدورها اكدت النائب لالة بنت اشريف رئيسة حزب الحراك الشبابي من أجل الوطن أن الدعوة بحد ذاتها تعد تجسيدا للعمل المشترك والشراكة الحقيقية بين أحزاب الأغلبية الداعمة لبرنامج رئيس الجمهورية، وحزب الاتحاد من أجل الجمهورية الحاكم.

وكانت اللجنة المستقلة للانتخابات قد أعلنت في الرابع من الشهر الجاري عن اللائحة النهائية للمترشحين لشغل المقاعد النيابية الأربع المخصصة للدوائر الخارجية في الجمعية الوطنية.

 

ثلاثة أحزاب تتقدم بمرشحين لدوائر نواب الخارج

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى