أخبارالمستعرض

ولد بوحبيني “يعقد” كتلة سياسية جديدة بعد أن طلق المنتدى

رؤيا بوست: يعكف السياسي المعارضة احمد سالم ولد بوحبيني على التأسيس لكتلة سياسية جديدة تدعى كتلة العقد الوطني، وذلك بعد ان انفصل “عمليا” عن المنتدى الوطني للديمقراطية والوحدة الذي ترأسه في 2015، إثير اعتكافه عن حضور لقاءاته ومؤتمراته الصحفية منذ مدة.

وكان بوحبيني قد اطلق نشر مقالات تعبر عن رأيه حول الحوار الوطني، وقد كان يميل للمشاركة والتعاطي الدينامي مع النظام بد سياسة الممانعة التي يبناها صقور المعارضة.

واعتبر بوحبيني أن وضعية موريتانيا تتسم، منذ فترة، بالتوقف عند نقطة الانطلاق: لا نقاش، لا تقدم، لا استقرار يفضي إلى العملية التنموية والإصلاحات الكبيرة وذلك في إعلان مبادئ صادر عن الكتلة التي يقودها واعتبر الوثيقة ان أهم شيء هو أن إدراك الخطر المحدق، وحاجة الشعب الماسة إلى بدائل تحقق طموحاته في الديمقراطية وتصون مستقبل وحدته وتماسك مكوناته،كواقع،  والاعتراف بأن موريتانيا متضررة منه، وأنه أصبح عائقا دون رؤية أي أفق يلوح في المستقبل.

ورأى بأنه  لا يمكن أن يكون الجيش حاضرا باستمرار في الجانب السلبي للمشهد، ولا نشركه عند البحث عن جانب إيجابي في المشهد. إن حضوره الدائم في الفترات المظلمة من تاريخنا السياسي شجعه عليه تغييبنا الدائم له كلما بحثنا عن إيجاد فترات مضيئة من تاريخنا السياسي. وإن علينا في ضوء فرصة انتخابات 2019، أن نتدارك الأمر بإشراكه في النقاش وتعبئته على لعب دور إيجابي تاريخي يجعله في مصاف الجيوش الجمهورية المؤمنة بالديمقراطية والعدالة.

وكان بوحبيني وهو رئيس سابق للهيئة الوطنية للمحامين قد اعلن انسحابه من الترشح لرئاسيات 2014 خلال مؤتمر صحفي عقده في مايو من ذات السنة وبذلك انسحبت ابرز كتلة للمعارضة من المشاركة في الانتخابات .

الوثيقة

اظهر المزيد

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى