المستعرضفيستويت

قراءة أخرى في تصريحات معالي وزير التهذيب

لإنشعال بالهاتف داخل الفصل بدل الفصل بين تلميذين يتعاركان فوق الطاولات مستغلين إنشغال مدرسهم بتصوير الجدران والرد على تعليقات الأصدقاء والمتابعين مناف لروح المدرسة الجمهورية وأخلاق مهنة التدريس، من وضع تصريحات الوزير في سياق إهانة المدرس ربما أهان نفسه بالدفاع عن المنشغلين بغرف الدردشة بدل تحبير سطور على السبورة تنفع الأجيال وتمكث في الأرض، الذي يستحق التعليق والعقاب هي فئة قليلة انشغلت بتطبيقات الهاتف داخل الفصل وخانت رسالتها المعرفية المقدسة، لايتحدث معالي الوزير عن أغلبية من المدرسين تحترم نفسها ولاتنشغل بغير شحن أدمغة الطلاب بالمعارف والمهارات، لايوجد قطاع يخلو من المستهترين والفاسدين ومن تبعهم بتملق وتلميع إلى يوم الدين، لست هنا في وارد الدفاع عن تصريحات معالي الوزير ولست أيضا في وارد إخراجها عن سياقها لتسجيل نقاط سياسية وإرباك خطط ترسيخ المدرسة الجمهورية، لن أقف مع من يدافع عن شد لخبار في تلفون داخل الفصل بدل إستخدام الهاتف لكتابة نص للطلاب، لنفصل بين رأيك الشخصي في الوزير وأحكامك المسبقة على النظام برمته ثم لنطلق الأحكام بقليل من الموضوعية والإنصاف…

ذ.عبدو ولد الخطاط

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى