المستعرضدفاع

من هو الإسم الأنسب لقيادة أركان القوات الجوية الموريتانية؟

رؤيا بوست: يترقب الرأي العام الوطني المتابع لشؤون القوات المسلحة والأمن التغييرات التي سيقرها القائد الأعلى فخامة رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزواني في  المؤسسة العسكرية مع تقاعد عدد من الضباط السامون،  ومن بين هؤلاء قائد أركان القوات الجوية الحالي الجنرال حمادي ولد اعل مولود الذي تم تعيينه في 24-12-2021 أي بعد سنتين تقريبا من انتخاب الرئيس الحالي.

وقد تم تعيينه خلفا للواء محمد ولد احريطاني الذي اسندت له إدارة التجمع العام لأمن الطرق، وقد تواى قيادة الأركان الجوية وهو برتبة عقيد طيار، وتقول بعض المصادر أنه قد يتم تعيينه قائدا للأركان الخاصة لرئيس الجمهورية وهو منصب يتولاه ضابط برتبة جنرال أو ضابط سام معين في هذه الوظيفة بمرسوم من رئيس الجمهورية.

ومن بين الأسماء المرجحة لقيادة القوات الجوية العقيد البري الحسن ولد مكت مدير الاستخبارات العسكرية، والمدير السابق للثانوية العسكرية، إلا أن الأرجح حسب مراقبين هو أن يكون التعيين من داخل أركان القوات الجوية.

الشيء الذي يجعل عقيدين من هذا القطاع يبرزان كمرشحين لنيل ثقة رئيس الجمهورية في قيادة أركان الجيش الجوي لعل ابرزهما العقيد المهندس طيران احمد سالم ولد حمزه القائد المساعد لأركان الجيش الجوي حاليا، والذي تدرج بواقعية منذ دخوله القوات المسلحة في مناصب عديدة كانت جميعها في القوات الجوية نظرا تكوينه كمهندس طيران.

وقد شهد القائد المساعد الحالي لأركان القوات الجوية كافة مراحل تحديث هذا السلاح، والذي تسند له مهمة خاصة نظرا للأراضي الشاسعة والغير مأهولة في أغلبيها بالبلاد، حيث يجري الطيران طلعات لرقابة الحدود انطلاقا من قواعده في تخوم الصحراء بالحوض الشرقي وآدرار،.

وتضطلع قوات الجيش الجوي بدور فعال في مراقبة الحدود وتعقب العدو، وإسناد الجيش البري وإمداده بالمعلومات الفورية، وقد كان لها دور هام  في تعقب سيارات العدو، وإخلاء الجرحى، وهو ما يجعل من المهم مواصلة تحديث هذا السلاح.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى