المستعرضدفاع

رئيس الجمهورية يفطر مع الجيش في الثغور

شارك فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، الليلة البارحة مع  مجموعة من الجنود وضباط الصف والضباط المرابطين على الحدود مع جمهورية مالي الشقيقة، إفطارهم الرمضاني في سابقة هي الأولى من نوعها في تاريخ البلاد.

وكان في استقبال فخامة رئيس الجمهورية لدى وصوله عصر اليوم الحامية العسكرية في انبيكت لحواش بولاية الحوض الشرقي، كل من معالي وزير الدفاع الوطني الفريق حننه ولد سيدي، ووالي الحوض الشرقي السيد إسلمو ولد سيدي، وقائد المنطقة العسكرية الخامسة اللواء عبد الله محمد سيد ألمين، حيث استعرض فخامة رئيس الجمهورية داخل الحامية العسكرية مفرزة من الجيش الوطني أدت له تحية الشرف.

هذا ويأتي حرص فخامة رئيس الجمهورية على تناول الإفطار الرمضاني في هذه النقطة النائية من أرض الوطن، التي تقع على بعد حوالي ألف ومائتي كيلومتر من العاصمة انواكشوط، يأتي تقديرا وعرفانا لسهر جنودنا على الدفاع عن السيادة الوطنية والحوزة الترابية للبلاد، وبذلهم الغالي والنفيس لحماية أمن الوطن والمواطن بسواعدهم وبصدورهم في وجه أي تهديد.

وقد رافق فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، وشارك إلى جانبه في الإفطار الرمضاني، وفد رفيع المستوى ضم على الخصوص: معالي الوزير الأمين العام لرئاسة الجمهورية السيد مولاي ولد محمد لغظف، ووزير الدفاع الوطني الفريق حننه ولد سيدي، وقائد الأركان الخاصة لرئيس الجمهورية الفريق البحري إسلكو ولد الشيخ الولي، ومدير ديوان رئيس الجمهورية معالي الوزير إسماعيل ولد الشيح أحمد، والمدير العام لتشريفات الدولة البرفسور الحسن ولد أحمد، ووالي الحوض الشرقي السيد إسلمو ولد سيدي، وقائد المنطقة العسكرية الخامسة اللواء عبد الله محمد سيد ألمين، ومدير المكتب الإعلامي لرئاسة الجمهورية السيد محمد السالك ولد إبراهيم.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى