أخبارالمستعرض

منتدى علماء موريتانيا وأفريقيا يطالب بنصرة الفلسطينيين

رؤيا بوست: طالب منتدى علماء موريتانيا و افريقيا بالوقوف والتضامن مع الفلسطيين في معركة الكرامة الدائرة حاليا مع الاحتلال الصهيوني، واعتبر المنتدى في بيان وصل رؤيا بوست أن سياسات التهويد ومحاولات طمس الهوية وتدريس المقدسات هي السبب وراء ما يجري اليوم.

ووجه المنتدى نداء لكافة لأئمة والدعاة والعلماء وكل القوى الحية فى الأمة الى بذل كل ما أمكن نصرة لإخوانهم فى الدين.

بيان:
فى فلسطين السليبة وفى القدس الشريف استبيحت المقدسات و تم تدنيس المسجد الأقصى من طرف اسرائيل و حكومة التطرف الحاكمة فيها و تمادت تلك العصابات ومنذ عقود فى الاستخفاف بحقوق الابرياء المسالمين ..
وأمام هذا الصلف والجبروت والاستقواء بالقوى الكبرى الدولية
لم يكن امام الشعب الفلسطيني الصامد الا التضحية و الثورة دفاعا عن الكرامة والحرية والمقدسات ..
إننا إذ نحيي الشعب الفلسطيني كافة وبالخصوص اولئك الشباب المجاهدين المدافعين عن كرامة الأمة وعن مقدساتها لنهيب بالجميع الى الوقوف بجانب الفلسطينيين فى معركة الكرامة التى يخوضونها دفاعا عن مقدسات الامة و عن كرامتها و عن حرية الشعب الفلسطيني الجريح ..
لقد أعادت عملية طوفان القدس الأمل المفقود للأمة وأعادت ترتيب أولويات طالما وقع الخلط فيها منذ عقود ..
ولقد قال تعالى (وَلَا تَهِنُواْ فِى ٱبْتِغَآءِ ٱلْقَوْمِ ۖ إِن تَكُونُواْ تَأْلَمُونَ فَإِنَّهُمْ يَأْلَمُونَ كَمَا تَأْلَمُونَ ۖ وَتَرْجُونَ مِنَ ٱللَّهِ مَا لَا يَرْجُونَ ۗ وَكَانَ ٱللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا )..
إننا فى منتدى علماء موريتانيا وافريقيا نهيب بالأئمة والدعاة والعلماء وكل القوى الحية فى الأمة الى بذل كل ما أمكن نصرة لإخوانهم فى الدين ..
ولقد قال تعالى ﴿ مَا كَانَ لِأَهْلِ الْمَدِينَةِ وَمَنْ حَوْلَهُم مِّنَ الْأَعْرَابِ أَن يَتَخَلَّفُوا عَن رَّسُولِ اللَّهِ وَلَا يَرْغَبُوا بِأَنفُسِهِمْ عَن نَّفْسِهِ ۚ ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ لَا يُصِيبُهُمْ ظَمَأٌ وَلَا نَصَبٌ وَلَا مَخْمَصَةٌ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلَا يَطَئُونَ مَوْطِئًا يَغِيظُ الْكُفَّارَ وَلَا يَنَالُونَ مِنْ عَدُوٍّ نَّيْلًا إِلَّا كُتِبَ لَهُم بِهِ عَمَلٌ صَالِحٌ ۚ إِنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ )

والله ولي التوفيق

انواكشوط 7اكتوبر2023
الأمين العام للمنتدى
الدكتور الشيخ ولد الزين الامام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى