الحوض الغربيالمستعرضولايات

الفريق “مسقارو” يجتمع بالسلطات الإدارية والأمنية والمنتخبون بلعيون

الزيارة تأتي ضمن جهود الدولة في مكافحة وباء كورونا

رؤيا بوست: عقد الفريق مسقارو ولد سيدي القائد العام لأركان الحرس الوطني اجتماعا موسعا -هو الثاني في إطار جولته التفقدية لوحدات الحرس الوطني بلعصابه- بالسلطات الإدارية والأمنية في مقاطعة لعيون عاصمة ولاية الحوض الغربي، وذلك ضمن جهود الدولة لمكافحة وباء كورونا.

والي ولاية الحوض الغربي السيد جالو عمر آمادو

وقد رحب اللواء الركن في مداخلته بالحضور بصفاتهم الأمنية والإدارية، موضحا بأن الهدف من الزيارة يتركز حول الاستماع لآراء جميع الفاعلين والمنتخبين والجهات الأمنية في التصدي لهذه الجائحة التي وقفت دول عظمى عاجزة أمام انتشارها وكارثيتها.

وشدد على أن آثار هذه الوباء على العالم تكاد تفوق الحروب  العالمية والكوارث الطبيعية العديدة، موضحا بأن الشعوب الأكثر انضباطا وتنفيذا للإجراءات الاحترازية هي التي تشبثت بطوق النجاة وفق تعبيره.

 وعبر الفريق مسقارو عن تفهمه لصعوبة تطبيق الإجراءات الاحترازية الاستباقية التي أقرتها اللجنة الوزارية العليا، نظرا لعدة عوامل من بينها طبيعة المجتمع على تخوم الحدود وفي الأرياف النائية مع الجارة الجنوبية جمهورية مالي، حيث أن العديد منهم لا يدرك بأن هناك حدا فاصلا بين الدولتين، مشيرا إلى أن القوات الأمنية في استنفار تسحبا لأي طارئ.

وعبر عن أمله في تعاون الجميع إزاء هذا الوباء، وشدد على الوازع الديني والأخلاقي، داعيا ضباط وضباط صف وحرسيين للتحلي بالشجاعة و التضحية والمسؤولية، متوعدا بالصرامة في تطبيق الإجراءات الرادعة ضد أي إخلال بالمسؤولية.

وقد حضر الإجتماع والي ولاية الحوض الغربي ونائب رئيس المجلس الجهوي بالحوض الغربي محمد ولد حيمدات، و عمدة البلدية اج ولد الدي، والمدير الجهوي لأمن الولاية الثانية، وقائد التجمع الجهوي للحرس الوطني وعدد من ضباط الحرس، ونظرائهم في الجيش والشرطة.

وقد وجه قائد أركان الحرس تعليمات صارمة للضباط بضرورة ضبط الحدود بشكل تام.

بدوره رحب والي ولاية الحوض الغربي بالفريق قائد اركان الحرس الوطني في بداية كلمته مستعرضا جهود السلطات الولائية في مكافحة هذه الوباء والحالة العامة في الولاية، كما تحدث عمدة بلدية لعيون، والنائب الأول لرئيس جهة الحوض الغربي، و طالب المنتخبون في مداخلاتهم بالإسراع في تنفيذ الخطة التي أعلن عنها رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزواني  شمل ذلك طلب التعجيل بتنفيذ الخدمات والمعونات التي أعلن عنها رئيس الجمهورية لصالح الفئات الهشة في إطار الصندوق الوطني للتضامن الإجتماعي ومكافحة آثار وباء كورونا.

كما طالب البعض بدمج المجتمع المدني و المسؤولين بالقرى والأرياف بالشريط الحدودي لدعم الإجراءات المتبعة ضد تفشي فيروس كورونا’ والتصدي للمتسليين إلى أرض الوطن.

وتتركز قوات الحرس في مناطق على الحدود بين موريتانيا وجمهورية مالي وقد تمكنت القوة من جعل الحدود موصدة في وجه المتسللين، وترابط قوات الحرس الوطني على تخوم الحدود الشرقية الجنوبية لضبط الحركة وتوقيف المتسللين اللذين قد يحملون الفيروس.

نائب رئيس جهة الحوض الغربي وعمدة لعيون
اللواء يعقوب ول اعمر بيات / قائد المكتب الأول بقيادة أركان الحرس الوطني
المدير الجهوي للأمن بولاية الحوض الغربي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى